Make your own free website on Tripod.com

التسمم الغذائي بالمكورات السبحية

STREPTOCOCCUS SPS.

  المكورات السبحية عبارة عن بكتيريا موجبة الغرام  Gram positive  هوائية ، كروية الشكل أو بضاوية، ثابتة لا تتحرك ،

  قطرها يتراوح بين 0,6 – 1 ميكرون (المتر الواحد يساوي مليون ميكرون ، 1ملم = 1000 ميكرون ) . تتواجد في سلاسل تشبه المسبحة حيث من هنا جاءت التسمية العربية (المكورات السبحية ) . تتواجد أيضاَ على شكل مزدوج مثل البكتيريا المسببة للالتهاب الرئوي Streptococcus pneumonia   .( أنظر الشكل )

تصنف هذه البكتيريا طبقاً لخواصها الفسيولوجية إلى مجموعات هي : A , B,C,D,E,F.&G  . تنقل للإنسان عن طريق الطعام . المجموعة A  والمسماة ب Streptococcus pyogens  ( أنظر الشكل ) أو Group A staphylococcus

 واختصارا ب : GAS  يوجد منها 40 نوعاً . أما المجموعة D فيوجد منها 5 أنواع هي :  S.durans , S.faecium,  S.faecalis   S.bovis & S.avium . المجموعة A  تتسبب في حرقة وآُلام في الحلق ، الحمى القرمزية scarlet fever ، وأمراض وعلل أخرى كثيرة لجميع أجهزة الجسم المختلفة وأنسجته وبعضها خطير ومهدد للحياة إذا تسللت هذه البكتيريا إلى الجسم عن طريق الجروح . أما المجموعة D  فإنها تسبب أعراضاً تشبه أعراض التسمم بالمكورات العنقودية Staphylococcus intoxication  . المجموعة A  كما أسلفنا تسبب احمرارا وحرقةً في الحلق مع آلاماً وانتفاخاً وتورماً ، التهاب اللوز Tonsillitis   ، ارتفاع في درجة الحرارة ، صداع ،غثيان ، طراش ، تعب وإعياء ، سيلان الأنف ، ومن الممكن حصول طفح جلدي . تظهر الأعراض خلال يوم إلى ثلاثة أيام . الجرعة الممرضة أقل من 1000 ميكروب . أما المجموعة D  فإنها تسبب إسهالا ومغصاً Abdominal cramps  غثيان Nausea  ، طراش vomiting ، حمى fever ، قشعريرة Chills ، دوخة . تظهر الأعراض خلال 2 – 36 ساعة من تناول الغذاء الملوث . الجرعة الممرضة أكثر من 107 ميكروب . الأغذية المرافقة للتسمم بالمجموعة  هي :  الحليب ، الآيسكريم ، البيض ، الأكلات البحرية المطهية بالبخار   Steam lobster ، الأسماك ، سلطة البطاطس ، سلطة البيض ، حلى التطلي  custard  ، سلطة الجمبري . معظم حالات التسمم تنتج من ترك الطعام في درجة حرارة الغرفة لمدة 2 – 4 ساعات ، أوإهمال النظافة العامة أو تناول الحليب أو أحد مشتقاته الغير مبسترة . الأغذية المترافقة بالتسمم الغذائي بالمجموعة  تشمل : السجق ، الحليب الجاف (بودرة الحليب ) الأجبان واللحوم ، فطيرة اللحم ، الألبان الجافة المبسترة . المجموعة    A  تحتاج للعلاج بالمضادات الحيوية بينما المجموعة D  تسبب إسهالاً ينتهي بدون علاج . جميع الفئات العمرية معرضة للتسمم بهذه المجموعة . المجموعة A  غالباً ما تكون متواجدة في الأنف والحلق حتى في الأشخاص السليمين وعلى الجروح . وتنتقل عادةً من شخص لآخر بالاحتكاك المباشر أو خلال التنقل أو مشاركة الشوك والملاعق والسجائر . ينتقل إلى الأغذية عن طريق العطاس والسعال بالقرب من الطعام المكشوف . معظم حالات التسمم تحدث نتيجة إهمال النظافة أثناء تحضير وإعداد الأطعمة أو إهمال التبريد بعد التحضير والإعداد .

المجموعات الأخرى من هذه المكورات السبحية مستوطن سطح الجلد وبعضها مستوطن جلود وأنوف وحلوق الحيوانات والطيور . إن مما تجدر الإشارة إليه هو أن المجموعة A  من هذه المكورات السبحية Streptococcus pyogens   ( أنظر الشكل ) أو ما تعرف اختصارا ب : GAS  تعتبر من أكثر أنواع البكتيريا والتي تتسبب في إصابة وإمراض جميع أجهزة الجسم المختلفة وأنسجته (عدا العظام والألياف العظلية )  . وهي ليست ملوثة فقط للأغذية وإنما أيضاً للجسم عندما تجد طريقها إلى داخل الجسم عن طريق الجروح أو الحروق أو السحجات الجلدية .

ومن ضمن العلل الخطيرة والمهددة للحياة والتي يمكن  أن تسببها هذه المجموعة من البكتيريا عندما تجد طريقها إلى داخل الجسم هي : الفشل الكلوي ، الفشل الكبدي ، الفشل التنفسي ، الإلهاب الرئوي ، التهاب أغشية المخ أو السحايا (الحمى الشوكية ) ، تآكل اللحم البشري  Necrotising fasciitis     ( أنظر الشكل ) ،

 الحمى القرمزية ، التهاب الكلية ، التهاب القلب endocaditis    .  ومن العلل التي يسببها هذا النوع من البكتيريا أيضاً  التهاب الكلاوي ، التهاب الأذن ، التهاب الجيوب الأنفية ، التهاب الحلق ، التهاب الجلد ، التهاب الرحم ، التهاب الثدي ، الإلتهاب الخلوي CELLULITIS  ……وغيرها .

 

البكتيريا المتوحشة آكلة اللحوم البشرية

FLESH EATING BACTERIA

هذا الموضوع ليس له علاقة بالتسمم الغذائي ، وأضيف هنا لسببين ، أولاً : لأن العامل المسبب لهذه العلة الخطيرة هو نفس نوعية الميكروبات   Streptococcus pyogens  ( أنظر الشكل) ، وثانياً : لأن بعض أعراضه الأولية تشبه أعراض التسمم الغذائي .

 تسمى هذه المجموعة من المكورات السبحية بالمجموعة A  أو  Group A streptococcus  واختصارا ب : GAS                    (انظر الشكل).
هذا الميكروب مستوطن بشكل طبيعي في حلق الإنسان وعلى الجلد بدون أن يتسبب في أي مرض أو أعرض مرضية

  ويعتبر ضمن البكتيريا الانتهازية   Opportunistic  . فعند ضعف أنسجة الحلق أو تجريحه بمخرشات خارجية مثل الغبار أو أبخرة السجاير أو أبخرة غازات عوادم السيارات والمركبات أو احتقانه نتيجة للتعرض للبرد والزكام فإن البكتيريا تجد طريقها إلى داخل الجسم . وكذلك عند تعرض الجلد لجرح مكشوف أو سحجة أو حتى شكة شوكة أو دبوس أو إبرة أو أي آلة حادة أو مدببة فإن البكتيريا تنتهز هذه الفرصة الذهبية لتجد طريقها الى داخل الجسم . في معظم الحالات فإن الإصابة تسبب اعتلالا بسيطاً وخفيفاً للصحة مثال ذلك تسببها في آلآم شديدة في مكان الإصابة ، آلآم في الحلق Stretp throat   أو Sore throat  ، التهاب حاد بالجلد impetigo  . أو آلآم شديدة وإحمرار مكان الجرح المفتوح ، لا يلبث أن يزول سواء بالمعالجة وأحياناً دون معالجة. في بعض الحالات فإن الإصابة قد تكون شديدة والأعراض تزداد وتشتد وقد تهدد حياة المصاب ، وفي أحيان ناذرة قد تكون الإصابة مميتة . تنتشر هذه البكتيريا بشكل مباشر من الأشخاص الحاملين لها في تجويف أنوفهم أو على جلودهم الى الأغشية المخاطية والأماكن المجروحة من الجلد بواسطة العطاس والسعال والملامسة المباشرة . الأشخاص المصابين بالتهاب الحلق المؤلم  Strept throat   أو  Sore throat  أو اللذين لديهم جروح مصابة بهذا الميكروب يعتبرون أكبر مستودع وأكبر مصدر لنشر العدوى الممرضة بين الأشخاص المؤهلين لذلك . أما الأشخاص الحاملين للبكتيريا ولكن دون أن يكون عليهم أي أعراض مرضية فهؤلاء أقل نقلاً للعدوي . علاج المصابين بهذا النوع من البكتيريا بالمضادات الحيوية حيث تقلل نشرهم للعدوى بشكل كبير بعد 24 ساعة من بداية برنامج العلاج بالمضادات الحيوية. ومن الضروري  للأشخاص المصابين إكمال مدة برنامج العلاج المصمم للحالة من قبل الطبيب المعالج حتى بعد انتهاء الأعراض المرضيه وذلك تلافياً لنشوء أجيال جديدة من هذه الميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية تكون أكثر وحشيةً وعنفاً من الأجيال السابقة . إن استخدام الأواني والأطباق والمناشف وغيرها الخاصة بالمصابين لاينقل هذا النوع من العدوى . إن العدوى بهذا الميكروب وانتقاله من الشخص المصاب إلى الشخص السليم لا يسبب في كثير من الحالات أي أعراضا أو علل مرضية . بعض الأشخاص يسبب لهم بعض الأعراض أو العلل المرضية الخفيفة  Mild illness   مثل : حرقة أو آلآم في الحلق ، التهاب الجلد  Impetigo  خفيف قد يتطور الى التهاب خلوي  Cellulitis  . نسبة بسيطة من

المصابين قد تتطور حالتهم إلى علل خطيرة ومهددة للحياة ، مثل تآكل وانحلال الأنسجة الرخوة تحت الجلد والأنسجة المغلفة للألياف العضلية الهيكلية وألياف عضلات القلب   Necrotising fasciitis  (انظر الشكل)


أو متلازمة صدمة المكورات السبحية 
Streptococcal toxic shock syndrome  واختصارا :   STSS   . عندما تتغلغل هذه البكتيريا إلى الجسم  ( GAS )  عن طريق جرح أو سحجة أو خزة شوكة أو دبوس فقد يحصل اعتلالاً شديداً وأحياتاً مهدد للحياة أو مميت نتيجةً لتغلغل هذه الميكروبات الى الجسم . هذا الإعتلال قد يشمل الدم والعضلات والرئتين والقلب وجميع أجهزة الجسم المختلفة وأنسجته معرضة للهجوم والتدمير بهذا الجيل من البكتيريا .

تسمي مجموعة العلل المسببة بهذا النوع من البكتيريا ب :  Invasive GAS diseases  . أخطرها وأشدها تهديداً لحياة الفرد هو : تآكل اللحم البشري السابق ذكره  Necrotising fasciitis  (أنظر الشكل )  وذلك نتيجةً لإلتهاب وتآكل النسيج الرقيق المغلف للألياف العضلية الهيكلية والقلبية وأيضاً للأنسجة الدهنية التحت جلدية وللنسيج الرقيق التحت جلدي والمسمى ب : Fascia  . متلازمة صدمة المكورات السبحية   Streptococcal toxic shock syndrome ( STSS )

 وهو ثاني أخطر علة مرضية يسببها هذا الجيل من البكتيريا المتوحشة تتميز أعراضه ب : انخفاض ضغط الدم وانخفاض في أداء الأعضاء الحيوية الداخلية الهامة مثل الكبد والكلية والرئة وقد تصل لدرجة الفشل الكامل . نسبة الوفيات حوالي 20 % من مجموع المصابين ببكتيريا آكلة لحوم البشر ، وأكثر من 50 % من مجموع الصابين بمتلازمة صدمة المكورات السبحية  STSS   .  تفيد إحصائيات سنة 1999 م بأن هناك حوالي 9400 حالة مرضية في الولايات المتحدة الأمريكية ناتجة من غز هذا الجيل من البكتيريا المتوحشة للجسم البشري  Invasive GAS disease  منها 300 حالة  STSS  و 600 حالة Necrotising fasciitis  ،
 

وفي المقابل فإن هناك  عدة ملايين من حالات التهاب الحلق المؤلم  Strept throat   أو  Sore throat  وأيضاً التهاب الجلد  Impetigo  . تحصل الإصابة ببكتيريا المكورات السبحية الغازية المتوحشة  Invasive GAS infection (أنظر الشكل ) عندما تتعدى البكتيريا وتمر نقاط دفاعات الجسم وحواجزه الطبيعية .وهذا يحصل عندما يجرح سطح الجلد أو يحصل فيه أي فتحة أو خزة تسمح للبكتيريا للولوج من خلال هذا الجرح أو الفتحة ،   أو عندما تكون مناعة الشخص المصاب لصد هذا

  النوع من البكتيريا  منخفضة نتيجة لمرض آخر مثل متلازمة نقص المناعة المكتسب  AIDS  أو الأورام السرطانية  cancer  ، وأيضاً عندما يكون الشخص يعاني من مرض مؤثر على جهاز المناعة

 بعض أجيال هذه البكتيريا  GAS  تعتبر أكثر عنفاً ووحشية   Virulent strain of GAS  من مثيلاتها و تسبب أعراضاً مرضية أكثر شدة وعنفواناً  . الأشخاص الأكثر عرضةً للإصابة بالأجيال العنيفة من هذه البكتيريا هم قلة .

 فكثير ممن يتم تلامسهم مع هذه البكتيريا لا يتأثروا أو يصابوا  بأي علل أو أمراض . وكما أسلفتا فهذه البكتيريا  مستوطنة في الحلق وعلي الجلد في صحاح الأشخاص وبدون أن يكون هناك أي أعراض أو علل مرضيه وبالرغم من أن الأشخاص الصحاح من الممكن إصابتهم بهذا النوع من بكتيريا المكورات السبحية الغازية العنيفة إلا أنهم أقل نسبة من الأشخاص المرضى بأمراض مزمنة . فمرضى السرطان ومرضى السكر ومرضي الفشل الكلوي ومن هم تحت الغسيل الكلوي المنتظم وكذلك المرضى اللذين يتناولون هرمونات    Steroids  أو الذين يتناولون المهدئات اللا ستيرويدية  NSAIDs  أكثر إصابتاً من غيرهم . من العلامات المبكرة للإصابة بمتلازمة صدمة المكورات السبحية   STSS  : حمى  Fever   ، دوخة  Dizziness  ، تشوش الوعي والإدراك  Confusion   ، طفح جلدي محمر علي معظم أجزاء الجسم   Flat red rash  . أما العلامات المبكرة للإصابة ببكتيريا آكلة لحوم البشر  Necrotising fasciitis  هي : حمى ، آلآم شديدة وانتفاخ   Sever pain & swelling  ، احمرار عند موقع الجرح .

إن تآكل الأنسجة الرخوة التحت جلدية  Fascia  والأنسجة الرخوة المغلفة للألياف العظلية الهيكلية والقلبية ناتجة من مهاجمة البكتيريا للنسيج الرخو المذكور Soft tissue  . الأطراف العلوية والسفلية هي أكثر عرضةً من باقي أجزاء الجسم المختلفة وذلك إثر إصابة خفيفة وبسيطة . هناك عدة حالات حصلت عقب العمليات الجراحية وخاصةً العمليات الجراحية الكبرى والتي يشملها فتح البطن ، الطفح الجلدي المخدوش  Scratched skin rash  ، الولادة المهبلية من مهبل مخدوش ، جروح أو خدوش صغيرة في الإصبع أو القدم ، سحجة أو حرق السجاد أو الموكيت ، سحب دم للفحص الخبري ، انكسار الذراع أو الرجل ، وأحياناً يحصل بدون إصابات معروفة .

 يكون مصدر البكتيريا من الأشخاص الحاملين لذا النوع من البكتيريا  Strept type A  ( أنظر الشكل ) أو من الأماكن التي تحتوي على هذا النوع من البكتيريا ، وهي نفسها البكتيريا التي تسبب آلآم والتهاب الحلق ولكن يوجد منها اجيالاً بعضها أشد عنفواناً ووحشيةً وأكثر إمراضاً من الأخريات .إنها تلك التي تحمل على جدارها  الخارجي نوعاً من

 البروتين يسمي ب :  M-protein serotype  واللذي يوفر لها فرصة الالتصاق والثبات بالخلية وأيضاً بروتين آخر يوفر لها مراوغة جهاز المناعة الطبيعي وخداعه والتخفي عنه .

تتغلغل البكتيريا من فتحة الجلد إلي النسيج الرخو الموجود تحت الجلد  Fascia  وبين الألياف العضلية والنسيج المغلف للمجموعات العضلية . الإصابة تتحرك تحت الجلد بشكل سريع ومفاجئ وبشكل غير ملاحظ لتصبح الأنسجة متآكلة ويجب إزالتها . العلاج يشمل إزالة الأنسجة المتآكلة جراحياً مع المضادات الحيوية  . ومما تجدر الإشارة إليه هو أن هذه البكتيريا لا تهاجم الألياف العضلية أو العظام  . الحالات المتقدمة والتي لم تعالج من البداية قد يحتاج الأمر إلى بتر أو استئصال  الأطراف المصابة . بالإضافة لتآكل وتحلل الأنسجة فإن المواد البروتينية الناتجة من هذا التحلل يؤثرسلباً على الأجهزة الحيوية في الجسم مما قد يؤدي إلى فشل تنفسي ، فشل كلوي ، فشل كبدي ، ضغط دم منخفض جداً ، فشل في اداء وظائف الجسم المختلفة . السرعة في التشخيص والعلاج مهمة جداً لإنقاذ حياة المريض .و لسوء الحظ فإن أعراض مرض تآكل اللحم البشري  Necrotising fasciitis  تشبه لحد كبير أعراض الأنفلونزا أو الزكام ومعظم الناس يؤخر المعالجة ظناً منهم أنها أعراض برد شتوية لاتلبث وأن تزول  . كما أن الإصابة في المسنين تشبه حالات الالتهاب الخلوي Cellulitis  .

رمز نقطي

ملخص لأهم أعراض الإصابة بميكروب آكل لحوم البشر :

(1) إصابة من أي نوع كالجروح والخزان أو السحجات أو الخدوش حتى ولو كانت بسيطة  .

(2) الشعور بعدم الراحة في مكان الإصابة

(3) آلآم متزايدة تتفاقم عند لمسها ، الألم لا يتناسب مع الإصابة .

(4) أعراض تشبه أعراض الزكام أو البرد أو التسمم الغذائي (طراش ، إسهال ، جفاف ، تعب وإعياء ، ضعف ، آلآم في العضلات ، حمى ،… ) .

(5) انتفاخ المنطقة المصابة أو احمرارها مع ارتفاع درجة حرارة الجزء المصاب وآلآم شديدة عند ملامستها . (أنظر الشكل )

(6) استمرار تفاقم الأعراض السابقة وعدم تحسنها .

(7) قلة التبول .

(8) شكل الإصابة تشبة حروق الشمس .

(9) انتفاخ مائي مسود يشبه الحروق السلقية مكان الإصابة قد تمتد لمساحات اكبر .

(10) صدمة . 

   

ZAKI. S.M. MOBARAK     

(B.Sc., M.Sc.PHARM)

Email: zaki_pharm@ yahoo.com

             

  المراجع  :

http://www.ha.org.hk/qmh/micro/streo.htm

http://www.cdc.gov/ncidod/dbmd/diseaseinfo/groupastreptococcal_g.htm

http://www.drmirkin.com/morehealth/G233.html

http://www.dreamscape.com/morgana/amalthea.htm

http://www.diseaseworld.com/necro.htm

http://www.hlth.gov.bc.co/hlthfile/hfile60.html

http://www.mercol.a.com/2001/feb/21/flesheating_disease.htm

http://www.cfsan.fda.gov/~mow/chap21.html